منتدى شامل لبرامج الكمبيوتر والاجهزة الكفية وصيانتها وبرامج الانترنت وبرامج الاجهزة المخمولة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» جهاز البحث عن المعادن ( نموذج
الإثنين أكتوبر 14, 2013 2:30 am من طرف الباحث

» مقابر آخر زمن
الإثنين أكتوبر 14, 2013 2:12 am من طرف الباحث

» علم البلورات والمعادن
الإثنين أكتوبر 14, 2013 2:10 am من طرف الباحث

» صناعة الخزف من الحرف اليدوية الممتهنة في بلداننا العربية
الإثنين فبراير 06, 2012 11:05 am من طرف عدوابليس

» وعلم الكيمياء عند العرب ج1
الإثنين فبراير 06, 2012 9:37 am من طرف عدوابليس

» Easy GIF Animator 5.02 لأنشاء صور وشعار وايقونات وبنرات متحركه .. أصدار جديد مع الشرح
الأربعاء يوليو 28, 2010 1:29 am من طرف عدوابليس

» تعريب البرنامج اليابانى : Graphics Gale لعمل الصور المتحركة
الخميس أبريل 15, 2010 5:50 pm من طرف عدوابليس

» تعريب برنامج : Ultra Menu لتصميم القوائم لموقعك
الخميس أبريل 15, 2010 5:46 pm من طرف عدوابليس

» لتعديل على الصورة الملتقطة وصور من جهازك
الخميس أبريل 15, 2010 5:27 pm من طرف عدوابليس

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab

شاطر | 
 

 مملكة اشور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عدوابليس
Admin


عدد الرسائل : 371
العمر : 43
المزاج : رايق
تاريخ التسجيل : 16/01/2009

مُساهمةموضوع: مملكة اشور   الإثنين مارس 29, 2010 5:58 pm




[size=21]آشور (Assyria, Ashur) هي مملكة كانت أول دولة قامت في مدينة آشور في شمال بلاد مابين النهرين. وتوسعت في الألف الثانية ق.م. وامتدت شمالا لمدن نينوي ونمرود و خورسباد . ولقد حكم الملك شمشي مدينة آشور عام 1813 ق.م. . واستولي حمورابي ملك بابل على آشور عام 1760 ق.م. إلا أن الملك الآشوري شلمنصر استولي على بابل وهزم الميتانيين عام 1273 ق.م. ثم إستولت آشور ثانية على بابل عام 1240 ق.م. .وفي عام 1000 ق.م. إستولي الآراميون
على آشور . لكن الآشوريين إستولوا على فينيقيا عام 774 ق.م. وصور عام 734
ق.م. والسامرة عام 721 ق.م. وأسر سارجون الثاني اليهود في أورشليم عام 701
ق.م. وفي عام 686 ق.م. دمر الآشوريون مدينة بابل وحكموا مصر (671 ق.م. – 651 ق.م. ). وثار البابليون على حكم الآشوريين وهزموهم بمساعدة ميديا عام 612 ق.م. شن الآشوريون حملاتهم على سوريا وتركيا وإيران .

I
الإمبراطورية الآشوريةوكانت مملكة آشور دولة عسكرية تقوم على العبيد . وكان لها إنجازات معمارية وتصنع التماثيل ولاسيما تماثيل الثيران المجنحة
التي كانت تقام أمام القصر الملكي . وزينت الجدران بنقوش المعارك ورحلات
الصيد . وما بين سنتي 883 ق.م. و612ق.م. أقامت إمبراطورية من النيل للقوقاز . ومن ملوكها العظام آشوربانيبال وتغلات فلاصر الثالث وسرجون الثاني وسنحاريب وآشورناصربال و اسرحادون(والد آشور بانيبال) الذي كان مهووسا بحب اذلال الملوك حيث كان يجبر الملوك التابعين له على المجيء إلى عاصمته والعمل في ظروف قاسية لبناء قصوره في نينوى وآخر ملوك آشور المدعو آشور اوباليط الذي
اقام مقر قيادة مؤقت في حران (الجزيرة الفراتية)بعد سقوط نينوى بيد
البابليين (بقيادة نابو بولاصر الكلداني)محاولا تاخير المذبحة الشاملة
للشعب الآشوري . وكانت كتابة الآشوريين الكتابة المسمارية التي كانت تكتب
علي ألواح الطين . وأشهر مخطوطاتها ملحمة جلجماش
التي ورد بها الطوفان لأول مرة . وكانت علومهم مرتبطة بالزراعة ونظام العد
الحسابي السومري الذي عرف بنظام الستينات وكان يعرفون أن الدائرة 60 درجة
. كما عرفوا الكسور والمربع والمكعب والجذر التربيعي . وتقدموا في الفلك
وحسبوا محيط خمسة كواكب ، وكان لهم تقويمهم القمري وقسموا السنة لشهور
والشهور لأيام . وكان اليوم عندهم 12ساعة والساعة 30 دقيقة . وكانت مكتبة
الملك آشور بانيبال من أشهر المكتبات في العالم القديم حيث جمع كل الألواح
بها من شتي مكتبات بلاده .


الآشوريون
من القبائل السامية، التي قطنت المنطقة الشمالية من حوض نهر دجلة، بعد
التقاء هجرتين من مناطق الجوار، الأولى التي تمثلت في نزوح العناصر
السامية من منطقة بابل خلال العهد الأكدي.. أما الثانية فإنها تمثلت في
هجرة الآراميين من سوريا وهم من الأقوام السامية إلى المنطقة. وبقدر
التأكيد على "ساميّة" أصول الآشوريين، فإن حالة الاختلاط مع الأقوام
الأخرى كان لابد لها أن تظهر في ارتباطها ببعض الأقوام غير السامية، من
حيثيين وأكراد (1).

كان الارتباط السياسي بالنسبة للآشوريين، قد وضح في الخضوع لسيطرة أسرة أور الثالثة. والتي ما إن بدأ سلطانها بالزوال، حتى تطلع الملك "بوزور آشور الأول"
لإعلان الاستقلال والعمل على تأسيس الحكم الآشوري خلال العام 2000 ق.م،
ليبدأ التحرك نحو مناطق الحوض الجنوبي من وادي الرافدين. والواقع أن
الآموريين بدأوا في إعلان ولائهم للآشوريين من أجل التمكن من الاستقرار من
منطقة مركز الحكم الآشوري، وبالتالي التمكن من النفاذ إلى قمة هرم السلطة
والسيطرة على مؤسسة الحكم، وكان لهذه الحركة أثرها في توسع النفوذ الآشوري
إلى سواحل البحر المتوسط. إلا أن ظهور الملك حمورابي كان قد أوقف مرحلة
التوسع الآشوري، بعد أن أخضعها تحت نفوذه.


بعد سقوط الدولة البابلية الأولى على يد الحيثيين، فإن الآشوريين تمكنوا من استثمار الفرصة، لإعلان استقلالهم على يد الملك "شمش آدار الثاني"
في العام 1380 ق.م، الذي تميز عهده بالعمل الجاد والدؤوب على إعادة بناء
وتوسيع الدولة الآشورية، إلا أن خلفاءه لم يكونوا بمستوى طموحاته، هذا
بالإضافة إلى حالة الخطر والتهديد الذي ظهر على يد الميتانيين من القبائل
الحورية خلال منتصف الألف الثاني ق.م، حيث قيض لهم السيطرة على الدولة
الآشورية حوالي مائة عام.


ساهمت
العلاقات الدولية المحتدمة بين القوى الناهضة، في تغيير ملامح الصورة
السياسية العامة، إذ لم تستقر الأوضاع، بقدر ما كانت الطموحات هي الدافع
الرئيس في صدام القوى، وتوجيه التحالفات، فالميتانيون كانوا قد دخلوا في
صراع سياسي وعسكري ضد الحيثيين، هذا بالإضافة إلى الانقسام الذي ظهر داخل
البيت الميتاني الحاكم، ليتبلور الاتجاه لدى ملك آشور المدعو "آشور أوبلط
الأول" في إعلان تحالفه مع أحد أطراف النزاع الداخلي.


إن
النتائج التي تمكن أن يحصل عليها الملك الآشوري، لاسيما في التخلص من
النفوذ الميتاني والتمكن من اقتسام بلادهم، أن جعله يتوجه نحو توطيد أواصر
علاقاته السياسية، مع القوى السياسية الفاعلة، حيث أقدم على الزواج من
ابنة الملك الكاشي الذي كان يفرض نفوذه على بابل (2). وقد حظيت مملكة آشور
بملوك خلفوا "آشور أوبلط" كانوا على مستوى المسؤولية وانتهجوا ذات الأسلوب
الذي سار عليه، ليثمر عن ذلك خلال القرن التاسع ق.م، بلوغ مستوى
الإمبراطورية الآشورية بكل قوتها ونفوذها السياسي. من الملوك الآشوريين
البارزين "شلمنصر الأول" الذي دام حكمه 1266-1243 ق.م، وتطلع إلى توجيه
العديد من الحملات العسكرية وعمل على استبدال العاصمة "آشور" بمدينة
"نمرود". أما العمل الأبرز فكان على يد الملك "توكلتي ننورتا" 1243-1221
ق.م، الذي تمكن من السيطرة على بلاد بابل، وتوسيع سلطانه في الجهات
الشرقية والغربية. لكن بعد وفاة هذا الملك دخلت آشور في مرحلة الضعف
السياسي، نتيجة لوصول ملوك ضعاف الشخصية، غير قادرين على إدارة مقاليد
الحكم، واستمرت هذه الفترة حوالي مائة عام، حتى بلوغ الملك "تجلات بلاسر
الأول" 1116-1090 ق.م إلى سدة الحكم، لتكون هذه الفترة مليئة بالانجازات
العسكرية الكبيرة، حيث تمكن من تحقيق الانتصارات المتوالية في الأصقاع
البعيدة، في البحر الأسود وسواحل آسيا الصغرى والمدن الفينيقية، هذا
بالإضافة إلى استعادة السيطرة على مملكة بابل
(3). وإعادة نقله العاصمة إلى المدينة القديمة "آشور" والعمل على إعادة
بنائها من جديد، وذلك بعد أن توفرت الأموال اللازمة التي كانت تأتي إلى
العاصمة من مختلف الأقاليم التي تمت السيطرة عليها.


على الرغم من الجهود التي بذلها "تجلات بلاسر"
في تدعيم الملك الآشوري وبناء الدولة، إلا أن الخطر الآرامي مثل تهديداً
حقيقياً للآشوريين، لاسيما خلال القرن الحادي عشر ق.م، لكن القرن التاسع
عشر ق.م، شهد نهوضاً آشورياً جديداً على يد الملك "آداد نيراري الثاني" 913-890 ق.م،
الذي عمل على مواجهة الخطر الآرامي من خلال إخضاعهم للسلطان الآشوري.
وتطلع نحو محاربة بابل لتسفر عن توقيع معاهدة بين الطرفين، اعترفت فيها
مملكة بابل بترسيم الحدود مع الجانب الآشوري.


أما المرحلة اللاحقة فقد تميزت في تحركات القبائل الجبلية في المناطق الشمالية، وتطلعات الآراميين في المنطقة الغربية حتى جاء الملك " آشور ناصر بال الثاني" 883-859 ق.م،
الذي وضع لمساته الخاصة في مجال التنظيمات العسكرية، حيث توسع في مجال
استخدام العربات العسكرية والخيالة، مع العناية بالجانب الإداري، حيث كان
للتوسع الكبير في الفتوحات، أثره في أهمية الاعتماد على ولادة ينوبون عن
الملك في إدارة الأقاليم، لاسيما البعيدة منها. وكان الملك "شلمنصر الثالث 858-824 ق.م،
قد عمل على توسيع رقعة الحكم الآشوري، ليفرض الجزية على الممالك الواقعة
في رأس الخليج العربي. هذا بالإضافة إلى الحملات التي وجهها نحو سوريا
وفلسطين. ولعل الحادث الأكثر جسامة في تاريخ الملك شلمنصر، كان قد تمثل في
الانتصار الذي حققه في معركة "قرقارة" عام 853
ق.م، عندما واجه التحالف الذي تم بين الآراميين، خصوصاً بعد تعرض مدينة
"دمشق" لهجوم شلمنصر، وعلى الرغم من تمكن الملك من مواجهة جيوش اثنتا عشر
مملكة آرامية، إلا أنه لم يتمكن من دخول "دمشق" (4). ومما فاقم في
الأوضاع، ظهور حالة من التمرد الداخلي في الأسرة الحاكمة، حيث أعلن أحد
أبناء الملك راية العصيان، مما كان له الأثر البالغ في فقدان مملكة آشور
لبعض الأقاليم الآشورية-البابلية، من خلال إقدام الملك "شمش آداد الخامس
824-810 ق.م، للزواج من الأميرة البابلية "سميراميس" التي صارت الوصية على
عرش ولدها الصغير بعد وفاة والده الملك. والواقع أن مملكة آشور كانت قد
وقعت تحت حكم بعض الملوك الضعاف الذين لم يتمكنوا من تقديم، أي إنجاز
سياسي، حتى ظهور الملك "تجلات بلاسر الثالث 745-727 ق.م.


ما
يمز عصر هذا الملك، الاتجاه الشديد والقاسي، نحو فرض العقوبات الصارمة
بأعدائه، فقد تمكن من دخول مدينة دمشق عام 732 ق.م، وعمد إلى نقل سكانها
إلى خارج المدينة، من أجل القضاء على نفوذ الدولة الآرامية، وكان هذا
الأسلوب قد ابتدعه ليسير خلفاؤه من بعده عليه، من جانب آخر كان تركز تجلات
بلاسر على محاربة الميديين في بلاد فارس، فيما تمكن من احتلال مدينة بابل
عام 729 ق.م، وإعلان نفسه ملكاً عليها. وكان من نتائج التوجه نحو الفتوح
والحركات العسكرية المستمرة، أن توسعت رقعة الإمبراطورية الآشورية، لتشمل
مناطق بعيدة أتاحت لخلفه الملك شلمنصر الخامس 727-722 ق.م، أن يحظى بمملكة
واسعة الأرجاء، محكمة البنيان، تدخل خزانتها الأموال الواسعة الكبيرة، إلا
أنه تعرض للانتفاضة الداخلية، لينتقل الحكم إلى أخيه الملك سرجون الثانتي
722-705 ق.م، الذي واجه الأطماع المصرية في المنطقة بعد أن فقدت نفوذها في
فلسطين، ودولة بابل التي حاولت التخلص من السيطرة الآشورية المباشرة. فيما
تميزت خطوات "سرجون الثاني" بالتؤدة والحكمة، حتى أنه صفح عن ألد أعدائه،
وعينهم في مناصب مهمة. مثل حكام إمارات، كل هذا من أجل حفظ الموازنات (5)،
ليتمكن بالتالي من الحصول على لقب ملك بابل.


من
جانب آخر قيض لهذا الملك أن يتم له القضاء على مملكة السامرة عام 722 ق.م،
ويعمد إلى طرد أهلها واستبدالهم بسكان جدد، وبعدد أكبر مما كان وعين عليها
حاكماً آشورياً مع فرض الجزية. وفي الوقت ذاته برزت التدخلات المصرية في
المنطقة الغربية، حيث عمدت إلى تقديم الدعم من أجل ظهور التمرد والثورات
ضد النفوذ الآشوري. لكن سرجون الثاني لم تخمد همته، بل حرص بالإضافة إلى
نشاطاته العكسرية، إلى تأمين الطرق التجارية في سوريا عند الشمال الغربي
وفي جزيرة العرب واليمن وحضرموت (6). أما في الأقاليم الشمالية فإن جهوده
أثمرت عن مد سلطانه إلى طوروس وآرارات وعمد إلى احتلال قبرص، بل وحرص على
فرض نفوذه في مناط التخوم مع بلاد مصر ولا سيما في بلاد فلسطين. أما في
المجال العمراني، فقد حرص على تطوير مدينة "آشور" العاصمة القديمة، لينتقل
بعدها إلى مدينة "نمرود"، فانتقالة أخرى إلى مدينة "نينوى"، لكنه حرص في
العام 713 ق.م، على إنشاء مدينة جديدة "خرسباد" بعد أن أحاطها بسور حصين،
تم بناء مائة وخمسون برجاً عليه، مع ثمان بوابات مرسوم عليها الثيران
المجنحة لحراسة المدينة، وقد تم افتتاح المدينة عام 706 ق.م، بعد أن خططت
بشكل دقيق وحاذق يثير الإعجاب، ليكون دلالة عميقة على التطور الفني
والعمراني الذي بلغه الآشوريون، لاسيما وأن حالة الاتصال مع الثقافات
الأخرى كان له الأثر البارز في هذا المجال. لكن المدينة سرعان ما أهملت،
خصوصاً وأن خلفه الملك "سنحاريب" 705-681 ق.م، وقد نقل العاصمة إلى
"نينوى".


ما
يميز عهد "سنحاريب" حالة التقارب والتحالف مع الفينيقيين واليونان، الذين
قدموا له الدعم في إنشاء السفن التي استخدمها في محاربة الممالك البابلية
الموجودة في أقصى الجنوب عند رأس الخليج العربي، لاسيما وأن مصر وبابل
كانتا قد وقفتا بالضد من بلاد آشور وعمدتا إلى تحريض الممالك الموجودة في
سوريا وفلسطين على الثورة (7). أم الملك "أسرحدون 680-669" ق.م الذي قيض
له أن يقمع الفتنة التي ظهرت في أعقاب والده سنحاريب، فقد توجه بكل ثقله
نحو محاربة مصر في شرق الدلتا عام 675 ق.م لكن جيشه انهزم في تلك الحملة.
لكن هذه الهزيمة لم تمنع "أسرحدون" من السيطرة على الساحل الفينيقي.


بوفاة الملك "أسرحدون" المفاجئة، تعرضة الأسرة الحاكمة إلى مشكلة وراثة الحكم، حيث تمكن الابن الثالث "آشوربانيبال" 669-626 ق.م، من السيطرة على الحكم في بلاد آشور، أما الابن الأكبر "شمش شوم أوكين"
فقد عين وريثاً شرعياً للمملكة في بابل، وكان التعاون بين الأخوين قد
استمر لمدة عشرين عاماً، لكن الأطراف المناوئة للنفوذ الآشوري، حاولت
التقرب إلى الملك "شمش شوم"، محرضينه على أهمية التمرد على أخيه الملك
"آشور بانيبال"، وقد عملت عدة أطراف في هذا المجال منها الكلدانيون
والعيلاميون وأمراء القبائل العربية وفلسطين والملك المصري "نخاو". ليسفر
عن ذلك حصار لمدينة بابل عام 652 ق.م، دام حوالي السنتين انتهى بوفاة
الملك "شمش شوم" وتدمير مدينة بابل، لتوجه "آشور بانيبال" بعدها إلى تأديب
الخلفاء حيث هاجم العيلاميين، وعمد إلى تدمير مدينة "سوسة".


وكعادة
الآشوريين، فإن مشكلة ولاية العهد كانت الأكثر حضوراً في الواقع السياسي،
حتى أن وفاة أي ملك منهم، تمثل مرحلة قلاقل وصدامات بين الأمراء، إذ عادت
الحروب بين الإخوان حول ولاية العهد والفوز بالمنصب الملكين\، وقد
استثمرها ملوك الأقاليم للانفصال عن الحكم الآشوري، حيث انفصلت فلسطين
وسوريا وأرمينيا، وظهرت الأسرة الكلدانية في بابل، وبدأ الميديون بتهديد
العاصمة الآشورية، وقد بلغ الأمر قمته عندما تم التحالف بين الميديين
والبابليين لاقتسام مملكة آشور وتدمير العاصمة "نينوى" ونهب كنوزها (Cool.


كان
للطبيعة الحربية التي نشأ عليها الآشوريون، قد انعكست في مجال الاعتقاد
والعبادات الدينية، حيث يغلب على آلهتهم الصفة الحربية، وهذا ما يتجسد في
كبير الآلهة لديهم وهو "آشور" إله الحرب، حيث يجسد في رسم محارب قاسي
الملامح يحمل العدّة الحربية الكاملة والجاهزة. وفي المرتبة الثانية تأتي
منزلة الآلهة "عشتار" زوجة "آشور"، حيث
يتم رسمها وفق السمة الحربية، حيث تحمل السيف والقوس وتضع على كتفها
السهام المعدة للقتال. والواقع أن عبادة الآشوريين لم تتوقف على هذين
الإلهين، بل إن الاحتكاك مع الأقوام والثقافات المختلفة، جعلتهم يتوجهون
نحو عبادة العديد من الآلهة مثل؛ "شمش، سن، آدد، نابو، بعل، مردوخ، إينورتا" .






[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abuabdalmalek.ahlamontada.com
عدوابليس
Admin


عدد الرسائل : 371
العمر : 43
المزاج : رايق
تاريخ التسجيل : 16/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: مملكة اشور   الإثنين مارس 29, 2010 5:58 pm







































أول دولة قامت في مدينة آشور في شمال بلاد مابين النهرين، وتوسعت في الألف الثانية ق.م. وامتدت شمالا لمدن نينوي، نمرودوخورسباد. ولقد حكم الملك شمشي مدينة آشور عام 1813 ق.م. واستولي حمورابي ملك بابل على آشور عام 1760 ق.م. إلا أن الملك الآشوري شلمنصر استولي على بابل وهزم الميتانيين عام 1273 ق.م. ثم استولت آشور ثانية على بابل عام 1240 ق.م. وفي عام 1000 ق.م. استولي الآراميون على آشور، لكن الآشوريين استولوا على فينيقيا عام 774 ق.م. وصور عام 734 ق.م. والسامرة عام 721 ق.م. وأسر سارجون الثانياليهود في أورشليم عام 701 ق.م. وفي عام 686 ق.م. دمر الآشوريون مدينة بابل وثار البابليون على حكم الآشوريين وهزموهم بمساعدة ميديا عام 612 ق.م. شن الآشوريون حملاتهم على باقي مناطق سورياوتركياوإيران.




وكانت مملكة آشور دولة عسكرية تقوم على العبيد، وكان لها إنجازات معمارية وصنع التماثيل ولاسيما تماثيل الثيران المجنحة
التي كانت تقام أمام القصر الملكي، وزينت الجدران بنقوش المعارك ورحلات
الصيد. وما بين سنتي 883 ق.م. و612ق.م. أقامت إمبراطورية من النيل
للقوقاز، ومن ملوكها العظام: آشوربانيبال، تغلات فلاصر الثالث، سرجون
الثاني، سنحاريب، آشورناصربال، واسرحادون (والد آشور بانيبال) الذي كان
مهووسا بحب إذلال الملوك حيث كان يجبر الملوك التابعين له على المجيء إلى
عاصمته والعمل في ظروف قاسية لبناء قصوره في نينوى، وآخر ملوك آشور المدعو
آشور أوباليط الذي اقام مقر قيادة مؤقت في حران (الجزيرة الفراتية) بعد
سقوط نينوى بيد البابليين بقيادة نابو بولاصر الكلداني محاولا تاخير
المذبحة الشاملة للشعب الآشوري. وكانت كتابة الآشوريين
الكتابة المسمارية التي كانت تكتب علي ألواح الطين، وأشهر مخطوطاتها ملحمة جلجماش
التي ورد بها الطوفان لأول مرة. وكانت علومهم مرتبطة بالزراعة ونظام العد
الحسابي السومري الذي عرف بنظام الستينات وكان يعرفون أن الدائرة 60 درجة،
كما عرفوا الكسور والمربع والمكعب والجذر التربيعي، وتقدموا في الفلك
وحسبوا محيط خمسة كواكب، وكان لهم تقويمهم القمري وقسموا السنة لشهور
والشهور لأيام، وكان اليوم عندهم 12 ساعة والساعة 30 دقيقة. وكانت مكتبة
الملك آشور بانيبال من أشهر المكتبات في العالم القديم حيث جمع كل الألواح
بها من شتي مكتبات بلاده.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abuabdalmalek.ahlamontada.com
 
مملكة اشور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ابو عبد الملك لللكمبيوتر والاجهزة الكفية :: مجلس الاسرة والمجتمع :: مكتبة ابوعبدالملك للكتب والمخطوطات-
انتقل الى: